الخضروات الشتوية

زراعة البطاطس

زراعة البطاطس

زراعة البطاطس تنتشر حول العالم لما لها من أقتصادية هامة من كونها أحد مصادر الطاقة للإنسان و الغذاء فهي تحتل المرتبة الرابعة عالمياً من حيث المحاصيل الأكثر تناولاً, و للبطاطس فوائد فهي غنية بالكربوهيدرات و الفيتامينات و البروتينات و المعادن الغذائية , وفي هذا المقال سنتعرف على زراعة البطاطس بالتفصيل .

الاسم الإنجليزي:  Potato 
الاسم العلمي: Solanum tuberosum
العائلة: الباذنجانية Solanacea

الوصف النباتي للبطاطس:

يعتبر النبات عشبي حولي شتوي و يعتبر من أكثر محاصيل الخضروات زراعة بالوطن العربي.

الجذور :

في حال الزراعة بالبذور نحصل على جذر وتدي قوي و متعمق ينمو علية جذور و شعيرات ليفية , بينما الزراعة بطريقة الأكثار الخضري بواسطة الدرنات ينمو جذور عرضية متشعبة و هذه الطريقة هي الأكثر إستخداماً في الوطن العربي .

الساق :

يوجد نوعان من السيقان الأول هو السيقان الهوائية التي تنمو فوق سطح التربة و تعطي المجموع الخضري , اما النوع الأخر من السيقان يسمى السيقان الأرضية و هي عبارة عن سيقان(مدادات) تنمو من منطقة التاج و تنزل لأسفل بالتربة و هي بيضاء اللون و عند تعرضها للضوء تتحول لللون الأخضر و ينمو في نهايتها عضو التخزين المسمى بالدرنات و تبدا هذه السيقان بالنمو بعد أسبوع من نمو السيقان الهوائية .

الدرنات

و هو عضو التخزين و هو عبارة عن عن تضخم نهاية السيقان الأرضية المدادت حيث يبدأ تكون الدرنات بعد 45 يوم من الزراعة و يلاحظ وقت بدأ تكون الدرنات تواجد الأزهار على النبات و لا تتكون الدرنات إلا بوجود جو يميل للبرودة .

الأوراق :

الأوراق الأولية تكون بسيطة و من ثم تكون أوراق ريشية مركبة تكون على الساق بشكل متبادل و قبل هذه الورقة يوجد وريقات صغيرة عبارة عن أذينات عليها شعيرات زغبية , و الحواف كاملة أو مموجة

الأزهار :

الأزهار خنثى و التلقيح ذاتي , بعض الازهار تستطيع العقد بكل سهولة و الأخرى قد تجد صعوبة بالعقد و لا يشاهد ثمار في المنطقة العربية لهذا النبات بسبب عدم ملائمت الظروف الجوية للإزهار و يشاهد في أوروبا و تعتبر من طرق التكاثر المعمول بها و الزهرة بيضاء أو بنفسجية اللون وأعضائها الداخلية صفراء تنو بشكل عناقيد في نهاية القمة النامية .

الثمار :

الثمرة عنبة لحمية صغيرة الحجم تشبة ثمار البندور بشكل كبير تحتوي على العديد من البذور و عند وصولها لطور النضج تتحول من الأخضر للأصفر .

البذور :

البذور صغيرة جداً وبرية تحتفظ بحيويتها لمدة 5 سنوات , و يمكن زراعتها بكل سهولة .

الإحتياجات البيئية البطاطس :

التربة :

تنجح زراعة البطاطس في معظم الترب الزراعي و لكن من الأفضل زراعتها بتربة خفيفة غنية بالمادة العضوية خالية من الأملاح حث انها لا يفضل زيادتها عن 1300 ppm و أن يكون PH يميل للحموضة 6-7 و يفضل عدم تكرار زراعة البطاطس أو أي نبات من نفس العائلة بنفس التربة بسب عدم مكوث الأمراض الحشرات ويفضل أن تكون الدورة الزراعية ثلاثية .

الرطوبة :

يراعى أن تكون الرطوبة 60-70% من السعة الحقلية فالزيادة تؤدي لإنتشار الأمراض و قلتها تخفض من المحصول النهائي و كما يراعى عدم التذبذب بالري لانة يضر بتكون الدرنات .

الحرارة :

تحتاج زراعة البطاطس لجو يميل للبرودة معتدلة حيث انها لا تتحمل الصقيع و لا إرتفاع درجات الحرارة , و تعتبر درجة الحرارة المناسبة لإنبات الدرنات 18-22 درجة مئوية , و في بداية النمو الخضري تحتاج لحرارة مرتفعة نسبياً لكوين المجموع الخضري بينما تحتاج بالمرحلة الثانية من النمو و تكون الدرنات لدرجة حرارة منخفضة نسبياً تميل للبرودة .

الإضاءة :

يحتاج زراعة البطاطس في مراحلة الاولى لتكوين مجموع خضري قوي و كبير لنهار طويل , بينما في مرحلة تكون الدرنات بعد 45 يوم من الزراعة نهار قصير حتى يساعد على تكون الدرنات بشكل أفضل .

زراعة محصول البطاطس :

مواعيد الزراعة :

زراعة البطاطس في الوطن العربي بالغالب تتم بثلاث عروات و المحدد الرئيسي لذلك درجات الحرارة حيث أنه يجب ان تكون درجة الحرارة تميل للبرودة بعد 45 يوم بعد الزراعة حتى نهاية الموسم حتى نحصل على إنتاج جيد , ففي بلاد العرب تزرع البطاطس بالعروة الخريفية بشهري 9-10 و العروة الربيعية بشهري 2-3 و بالعروة الصيفية بشهري 4-5 في المناطق الجبلية .

كمية التقاوي :

بالنسبة للتقاوي المستوردة يحتاج الدونم من 120-150 كجم , كما يمكن تقسيمها بسبب تعقيمها الجيد و غالباً تزرع بوقت تقل به الأمطار و تذبذب درجات الحرارة , أما بالنسبة للتقاوي المحلية التي يتم أخذها من أمهات التقاوي المستوردة فتكون اكبر حيث تصل ما بين 200-250كجم للدونم و يفضل عدم تقطيعها .

شروط تقطع درنات البطاطس قبل الزراعة :

  • أن تكون كل قطعة مقطعة تزن ما بين 50-90 جم
  • أن تكون مكعبة قدر الإمكان أي لها عمق .
  • أن تكون تحتوي على 3-5 براعم .
  • و يتم تركها بعد التقطيع في مكان لا تدخلة أشعة الشمس أو مظلمة على درجة حرارة 15-20 درجة مئوية و رطوبة 85% لمدة 3-6 أيام ليتكون بالجزء المقطوع طبقة فلينية تحميها من الإصابة بالأمراض عند الزراعة .

طرق كسر طور السكون بالبطاطس المحلية :

  • تخزين درنات البطاطس على درجة حرارة 20-25م ورطوبة نسبية عالية 85 – 90% لمدة  3-4 أسابيع (وهذه الطريقة المستخدمة لانها اكثر امانا)
  • معاملة الدرنات بغاز ثاني كبرتيد الكربون
  • غمر الدرنات الكاملة أو المجزاه لمدة 5 دقائق في مطول حمض الجبريليك بتركيز 1-2 جزء بالمليون

لضمان عملية الإنبات بشكل جيد يتم عمل التالي:

  • فرز الدرنات التافة واستبعادها .
  • وضع التقاوي على أرض نظيفة جافة  وتفرد على طبقتين أو ثلاث طبقات في مكان يصله ضوء الشمس الغير مباشر .
  • تبقي التقاوي في مكانها حتى تبدأ البراعم بالانبات وهذا يستغرق أسبوعين، وانسب درجة حرارة للإنبات 30م (حيث يتكون برعم قوي وسميك تنمو عليه جذور عرضية باعداد كبيرة اما البراعم التي تتكون بالظلام تكون رفيعة سهلة التكسر عند الزراعة) .
  • بعد ذلك يتم معاملة التقاوي بالمظهرات الفطرية والبكتيرية لمنع اصابتها بالعفن بعد الزراعة .

مسافات الزراعة :

زراعة البطاطس تتم على خطوط بعمق 8-10سم و المسافة بين الخطوط 70-80سم و المسافة بين الدرنات 20-25سم و قد يختلف قليلاً حسب الصنف .

تحضير الأرض :

نقوم بحراثة الأرض بشكل متعامد و تترك لمدة يومين للتشميس. و من ثم نقوم بوضع السماد العضوي 3 متر مكعب و سوبرفوسفات 100 كجم و 50 كجم كبريتات البوتاسيوم لكل دونم. و من ثم نقوم بالحرثة الثانية مع التسوية و شق الخطوط و بعدها يتم تخمير السماد بالري لمدة ساعتين على الأقل قبل يوم من الزراعة .

الزراعة :

تتم عملية زراعة البطاطس بعد تحضيرها و إنباتها على الخطوط سواء يدوياً بالمساحات الصغيرة او بالالات المتخصصة. و من ثم ردمها و الري مباشرة مع وضع مبيد أعشاب خاص و إختياري و تترك حتى الإنبات و الخروج فوق سطح التربة .

خدمة محصول البطاطس :

العزق و التحضين:

و يعرف العزق انة تحريك سطح التربة حول سيقان النباتات للتخلص من الاعشاب و تهوية التربة و تكسير الانابيب الشعرية, مما يقلل من ملوحة التربة و كما تكمل العملية بتحضين و ترديم حول سيقان البطاطس لحماية الدرنات من الأخضرار وحثها على تكوين المزيد. و تجري عملية التحضين بعد شهر من الزراعة قبل بداية تكون الدرنات إن أمكن .

الري :

البطاطس من الخضروات الحساسة للرطوبة حيث أن الزيادة أو النقصان أو عدم الانتظام يؤدي الى اضرار بالنباتات. و في البداية تحتاج لكمية قليلة لأنه يعتمد على المواد المدخرة بالدرنة. وتزداد الكمية مع ظهور الأوراق وعند تكون الدرنات بعد الأسبوع السادس فيجب توفير الاحتياجات المائية بين 70-80% من السعة الحقلية. وبعد ذلك يقلل الري تدريجيا عندما تبدأ علامات النضج بالظهور من جفاف المجموع الخضري .

التسميد :

يحتاج الدونم الواحد من محصول البطاطس 30كجم من سماد نيتروجيني و 25كجم من سماد فوسفوري و 30 كجم من سماد بتاسي و يراعى التالي :

  • نثر الأسمدة الفوسفاتية والبوتاسية قبل الزراعة على عمق 20 سم
  • نثر الأسمدة النيتروجنية على ثلاث دفعات متساوية مع مراعاه ري الحقل مباشرة بعد كل دفعة أو هطول المطر كالتالي :
  • الدفعة الأولى: قبل الزراعة مع الأسمدة الفوسفاتية والبوتاسية .
  • الدفعة الثانية: عندما يبلغ ارتفاع النباتات 10-15 سم .
  • الدفعة الثالثة: بعد 60 يوم من الزراعة عند بدء تكون الدرنات ويتوقف التسميد قبل شهر من الحصاد .

النضج و الحصاد :

تنضج الدرنات بعد 100-130 يوماً من الزراعة

علامات نضج البطاطس:

  • اصفرار الأوراق وهبوط المجموع الخضري
  • وصول الدرنات الى الحجم المناسب
  • صلابة القشرة وصعوب خدشها

آلية الحصاد:

حيث يتم حش المجموع الخضري لتكوين القشرة الصلة لحماية الدرنات من التقشير أثناء عملية القلع والفرز والتعبئة. و بعد أسبوع يتم قلع الدرنات وعدم تأخيرها حتى لا تصاب بفراشة درنات البطاطس ومرض التعفن الطري الذي ينتشر بارتفاع درجة الحرارة. ثم القلع بواسطة قلاعة البطاطس المتصلة بالجرار الزراعي والمحراث البلدي بعد لف السكة بقطعة خيش لزيادة عرض السكة لعدم تجريح الدرنات.

يتم فرز البطاطس وتعبئة الدرنات الكبيرة للتسويق وتستخدم الدرنات الصغيرة كدرنات لتقواي للزراعات التالية .

السابق
زراعة البندورة
التالي
التربة المناسبة لزراعة الخضروات

اترك تعليقاً