الأسمدة

استعمال سماد الرماد للنباتات

استعمال سماد الرماد للنباتات
استعمال سماد الرماد للنباتات

استعمال سماد الرماد للنباتات كسماد ومحسن طبيعي متوفر هل هو أمر ممكن ؟ فالبداية دعونا نتعرف على ما هو سماد الرماد وكيف يمكن الحصول علية ؟ وهل هو مفيد لتربتنا في الوطن العربي ؟ وكم الكمية التي يمكن وضعها على النباتات من سماد الرماد ؟ وهل يمكن أن نقول عنة سماد أم محسن للتربة ؟ كل هذا وأكثر سنتعرف علية في هذا المقال الجديد على موقع بندورة .

ما هو رماد السماد ؟

هو ناتج عملية إحتراق النباتات فقط بعد التخلص من الغازات الضارة والإبقاء على العناصر المعدنية المهمة التي لا تتطاير وتتبخر نتيجة الحرق. مع فقد الكبريت و النيتروجين كعنصر أساسي للتسميد. حيث أنة عنصؤ سهل التطاير.

فسماد الرماد يحتوي على جميع العناصر الكبرى والصغرى ما عدا الكبريت النيتروجين. لذلك يعد أحد الأسمدة المعتمدة في أوروبا و أمريكا.

هل يصلح إستخدامة الرماد كسماد بالوطن العربي ؟

نشاهد كثير من المزارعين وضعهم لسماد الرماد على نباتاتهم. فهل هذا شئ جيد ؟ لا تتعجب حين أقل لك هذا غير جيد إذا أستخدم بكميات كبيرة. ويجب أستعمالة مع بعض التعديلات والمحاذير ولكم الشرح :

  • يجب في البداية معرفة أن هناك تربة خصبة وتربة منتجة وكلاهما يحتوي على جميع العناصر الغذائية ولكن المنتجة تستطيع بها النباتات الاستفادة من امتصاص العناصر. والأخرى الخصبة لا يشترط. أي أن كل تربة منتجة خصبة ولا يشترط أن تكون كل تربة خصبة منتجة. وهذا يعود الى PH التربة التي تتحكم في مدى امتصاص العناصر.
  • حيث أن التربة الأفضل هي التي تميل للحامصية (PH= 6-6.7). نتيجة سهولة إمتصاص العناصر من قبل النبات بهذا الوسط. وعلية تربة أغلب الأراض في الوطن العربي قلوية ومع إضافة الرماد سيزيد من القاعدية مما يؤدي لصعوبة امتصاص العناصر ترغن توفرها. مما تظهر الأعراض على النباتات وتقلل من نموها و إنتاجها.
  • لذلك يعتبر الرماد سماد معتمد في دول مثل أمريكا وأوروبا لأن تربتهم حامضة . مما يجعل أضافة سماد الرماد مفيد ورائع بتربتهم بعكس تربة الوطن العربي.
  • الحل لإضافة سماد الرماد في الوسط االذي يميل للقلوية مثل أراضينا في الوطن العربي. هو تعديل الوسط الحامضي بالتسميد بأخد الأحماض مثل حمض الكبريتيك أو النيتريك أو الفوسفوريك قبل التسميد بالرماد وهي أسرع طريقة لتخويل الوسط لحامضي. مع الحرص على تخفيف هذه الاحماض ووضعها بالنسب المطلوبة للتسميد. أو وضع الرماد مخلوطاً مع الأسمدة العضوية قبل الزراعة. أو استخدام الأسمدة التي لها تأثير حامضي مثل كبريتات الأمونيوم قبل وضع الرماد.
  • وفي حال الأراضي التي تميل للقلوية سمكن عدم التعدل في إضافة كمية قليلة من الرماد مثل 100 جرام من الرماد لكل متر مربع ولا تزيد عن ذلك لتجنب الدخول في مشكلة نقص العناصر.
  • ولا ننكر وجود أراضي تميل للحموضة في الوطن العربي خاصة في البلاد العربية الشمالية التي أراضيها خصبة. فهذه الأراضى لا تحتاج لتعديل أي شئ. فقط إضافة سماد الرماد كما هو.

وللرماد فوائد عديدة زراعية وغير زراعية مهمة. وعلية تعتبر عملية إنتاج الرماد هي عملية تدوير للمخلفات الزراعية بحرقها. والحصول على تركيزات العناصر المعدنية المهمة للنباتات. وإستخدامها كسماد.

هل الرماد سماد أم محسن للتربة ؟

في أوروبا وامريكا والمناطق الاستوائية التربة تميل للحامضية فوجود الرماد يعادل التربة ويجعلها تميل فقط للحموضة او متعادلة مما يحسن من امتصاص العناصر وبالتالي تنعكس على نمو النباتات.

أما في الوطن العربي يعتبر فقط سماد غني بالعناصر. ولا يعتبر محسن لانة سيرفع من قلوية التربة التي هي بالأصل مرتفعة كما ذكرنا سابقاً لذلك وجب استعمالها بحذر وبكميات قليلة أو بتعديل الـPH.

مميزات استعمال سماد الرماد للنباتات :

  • يعتبر سماد الرماد متوفر في كل المزارع ولا يحتاج للشراء.
  • وهو أرخص الأسمدة المتوفر فيها جميع العناصر الغذائية ما عدا النيتروجين والكبريت.
  • ويعتبر انتاجة إعادة تدوير للمخلفات الزراعية.
  • كما يعتبر سماد ذات تأثير قلوي محسن للتربة الحامضية.

وهكذا نكون قد عرفناكم بإختصار على استعمال سماد الرماد للنباتات واهميتة وكيفة استعمالة والكمية المطلوبة ومميزاتة على التربة. فأن كنت تمكلك معلومات اخرى اكتبها لنا لتعم الفائدة.

السابق
أهمية الجبس الزراعي
التالي
أضرار زيادة الري على النباتات

اترك تعليقاً