التربة

أنواع التربة الزراعية

أنواع التربة الزراعية
أنواع التربة الزراعية

أنواع التربة الزراعية و خصائصها تختلف من مكان لأخر حسب ظروف تكونها من مادة الأصل. فالتربة تعرف تعريفات كثيرة و ما يمهمنا هنا تعريف التربة الزراعة على أنها هي الوسط التي تنمو فية النباتات وتمدها بالعناصر الغذائية و الماء. وقالوا قديماً الأرض تفرق بالشبر لما لكل تربة من خصائص تختلف عن الأخرى سنتعرف عليها لاحقاً.

تكوين و نشأة التربة :

تكونت التربة نتيجة تفتت الصخور الكبيرة و الصغيرة نتيجة عوامل التجوية و التعرية و تحلل المادة العضوية الناتجة من بقايا و مخلفات الكائنات الحية. لذلك تعرف التربة على أنها خليط من الصخور المفتتة و المادة العضوية و الهواء و الماء بالإضافة للكائنات الحية الدقيقة. لذلك ترجع أهمية التربة للزراعة من خلال أنها وسط لنمو النباتات و تمد النباتات بالعناصر الغذائية و الماء و تقوم بتثبيت النباتات. و سنلاحظ أن التربة تتكون من ثلاث مجاميع و هي:

  • الجزء الصلب : و هو الجزء الأساسي في مكونات التربة و ينقسم الى جزء معدني بمثل حبيبات التربة التي هي عبارة عن فتات الصخور و جزء عضوي يمثل المادة العضوية التي هي عبارة عن تحلل بقايا و مخلفات الكائنات الحية.
  • الجزء السائل : وهو يوجد بصورة عشاء مائي يحيط بحبيبات التربة. بالإضافة أنة مذاب بة العناصر الغذائية .
  • الجزء الغازي : و هو عبارة عن هواء التربة الموجود بين الفراغات التي لا يشغلها الماء حيث أن العلاقة بينهما عكسية.
  • الجزء الحي : و هو الجزء الذي يمثل الكائنات الحية التي تعيش داخل التربة. و تساعد هذه الكائنات على تحسين خصائص التربة.

أهم أنواع التربة :

1- التربة الرملية

هي التي ناتجة من تفتت الصخور الصلبة و تتراوح أقطارها 0.02_2 ملم. و تعطي حبيبات التربة الثابت للتربة عند إختلاطها بالحبيبات التي هي أصغر منها بالحجم. و تتميز التربة الرملية بإحتوائها على فراغات بينية كبيرة مما يسهل من حركة المياه و الهواء و نمو الجذور. و بالتالي حبيباتها لا تلتصق ببعضها مما يعرضها للإنجراف.و يعاب على هذه التربة عدم مقدرتها على الإحتفاظ بالماء و العناصر الغذائية .

و يطلق على التربة أنها رملية عندما تحتوي على 70% فأكثر من حبيبات الرمل (الحبيبات التي أقطارها 0.02_2 ملم). و تحتوي على أقل من 15% من حبيبات الطين .

2- التربة السلتية

هي الحبيبات الصلبة التي تتراوح أقطارها 0.02_0.002 ملم. و ما يميزها عن التربة الرملية أنها أكثر احتفاظاً بالماء و العناصر الغذائية و جيدة التهوية. و هي تعتبر تربة ويسطية بين التربة الرملية و الطينية.

3- التربة الطينية

هي حبيبات صغيرة جداً أقطار حبيباتها أقل من 0.002 ملم. مما يعطي هذه التربة خواص مختلفة عن الرمل و السلت و هذه ما يميزها. و من هذه المميزات صغر الفرغات البينية بين الحبيبات مما يجعلها أكثر احتفاظاً بالماء و العناصر الغذائية. و لكن يعاب عليها سوء التهوية و الصرف مما يؤدي لإختناق النباتات وصعوبة حركتها. كما أنها لا تصلح للتجذير و إنبات البذور .

و يطلق على التربة بأنها طينية عندما تحتوي على 40% فأكثر من حبيبات التربة التي أقطارها أقل 0.002ملم.

4- التربة الطميية (الغرين)

و هي التربة التي تحتوي على الرمل و السلت و الطين بنسب متساوية تقريباً. و هي الأفضل للزراعة. لأنها تحمل جميع الصفات الايجابية لكل من الرمل والطين. حيت أنها أفضل من الرمل بكونها تحتفظ بالماء والعناصر الغذائية و سهولة حركة جذور النباتات و الإنبات. و أفضل من الطينية بكونها جيدة التهوية و الصرف.

5- التربة الخليط

هناك الكثير من الترب التي يمكن إعدادها بنسب مختلفة من المواد الصلبة (الصخور المفتتة) فقد تكون سلتية طينية أو رملية سلتية أو شبة طينية أو غرين طيني و غيرها تتحكم فيها نسب حجم الأقطار المختلفة. كما يوجد ترب تزيد نسبة المادة العضوية من خلال تزويدها ببقايا و مخلفات الكائنات الحية. أو من الممكن إستخدام الصخور الغير مفتتة كما في الزراعة المائية أو البيتموس و البيرلايت و الفيرميكوليت أو غيرها من الصخور المفتتة و الغير مفتتة و المواد العضوية. و تسمى أي مادة تربة عندما تكون وسط لمد النباتات بالماء و العناصر الغذائية و تقوم بتثبيت النبات و سهلة الإختراق من قبل الجذور و وسطها التفاعلي مناسب للنمو .

خصائص التربة :

1- خصائص التربة الطبيعية

قوام التربة

وهو مدى خشونة أو نعومة التربة التي ترجع الى حجم حبيبات التربة. فالرمل خشن و العكس الطين ناعم جداً. مما يغير من خصائص التربة التي تعبر عند أفضلية هذه التربة عن غيرها. و يمكن فحص القوام من خلال المناخل و من ثم مثلث القوم.

بناء التربة

وهو عبارة عن طريقة ترابط حبيبات التربة مع بعضها البعض بواسطة الطين و المادة العضوية و أكاسيد الحديد. و بناء التربة خاصية متغيرة تختلف مع عمليات الحرث. و منها البناء الحبيبي و الطبقي و الكتلي و المنشوري. و بناء التربة يؤثر على حركة الماء و الهواء وإنجراف التربة و المهد الجيد للبذور.

كثافة التربة

هي كتلة المواد المكونة للتربة لحجم محدد من هذه التربة. و تقاس بوحدة جرام/سم3. و منها الكثافة الحقيقية و الكثافة الظاهرية. و هي مفيدة في معرفة كمية الماء الممكن ان تحتفظ فية كل تربة.

مسامية التربة

و هي الفرغات الموجودة بين حبيبات التربة و التي تحتوي على الماء و الهواء. و المسامية هي التي تحدد حركة المياه و الهواء و قدرة التربة على الإحتفاظ بالماء. و يوجد نوعين من المسام.وهي المسام الصغيرة التي تحتوي على الماء و المسام الكبيرة التي تحتوي على الهواء.

لون التربة

و هي أكثر الخصائص تميزاً للعين حيث أن اللون الأسود للتربة يعمل على إمتصاص الحرارة و بالتالي يعمل على تنشيط الكائنات الحية الدقيقة التي تزيد من تحلل المادة العضوية التي تزيد من خصوبة التربة. و ارتفاع الرطوبة و المادة العضوية في التربة يزيد من اللون الداكن. و اللون اللون الأحمر يدل على وجود أكاسيد الحديد. و اللون الفاتح يدل على تواجد كربونات الكالسيوم و الجبس. و أغلب تربنا في الوطن العربي تميل للون البني الفاتح لأنها تقع في مناخ شبة جاف قليل الرطوبة و المادة العضوية و غنية بكربونات الكالسيوم.

حرارة التربة

تلعب درجة حرارة التربة دوراً مهماً في تسريع نمو النباتات و تزيد من نشاط الكائنات الحية الدقيقة. لذلك الزراعة في التربة الرملية يبكر الإنتاج لإرتفاع درجة حرارة التربة و العكس في التربة الطينية. و هناك عوامل تؤثر على درجة الحرارة منها درجة ميلات الأرض و الغطاء النباتي و لون التربة.

هواء التربة

وهو الهواء الموجود في الفرغات البينية في التربة. و هو مختلف قيلاً عن الهواء الجوي. حيث أن ثاني أكسيد الكربون أعلى بالتربة من الجو نتيجة إخراج النبات و أكسدة المواد العضوية في التربة. مما يؤدي لإختناق الجذور لذلك نحتاج للعزق و حرث الأرض لطرد ثاني أكسيد الكربون و رفع نسبة الأكسجين. مما يؤدي الى الإضرار بالنباتات و موتها.

ماء التربة

و هو موجود في الفرغات البينية بالتربة بعلاقة عكسية مع الهواء. فكلما زاد الماء قلت التهوية و العكس صحيح. وهو مصدر التعويض للماء الفاقد من عملية البخر و النتح. فالمحافظة على النسبة الذهبية(السعة الحقلية) بين الماء و الهواء في التربة يجعل النبات لا يعاني من الجهد في الإمتصاص عند نقص الماء و لا يعاني من الزيادة و التشبع بالمياه مما يؤدي لإختناق الجذور. و هناك أجهزة كثيرة تساعد على المحافظة على السعة الحقلية.

2- خصائص التربة الكيميائية

درجة حموضة التربة

و يعرف بأنة اللوغاريتم السالب لتركيز أيون الهيدروجين في محلول التربة. و يعبر عن الحموضة و القلوية في التربة. و التي أعلى من 7 تعبر عن القاعدية و التي أقل من 7 تعبر عن الحامضية و الرقم 7 يعبر عن التعادلية. و التربة التي تميل للحامضية 6.7-7 هي التربة الأفضل لإمتصاص العناصر الغذائية بكل سهولة. أما تربتنا في الوطن العربي تميل للقاعدية مما نلاحظ صعوبة في أمتصاص العناصر الصغرى خاصة الحديد.

التبادل الكاتيوني

هو المعبر عن توازن الأيونات في محلول التربة. و هو التبادل الحاصل بين الكاتيونات (الأيونات الموجبة) في محلول التربة الموجودة على سطوح الغرويات. حيث ان هذه الغرويات تحمل شحنة سالبة تجذب الكاتيونات في محلول التربة. و ترجع أهمية التبادل الكاتيوني الى خصوبة التربة ومنع فقد العناصر الغذائية الحاملة للشحنة الموجبة. فكلما زادت المادة العضوية و الطين زادت التبادلية الكاتيونية.

ملوحة التربة

ترجع زيادة الأملاح في التربة نتيجة قلة الأمطار وعدم حدوث الغسيل الطبيعي للتربة مما يجعل الأملاح تتراكم. و من العوامل التي تزيد من الملوحة هي الأسمدة و مياه الري المالحة و إرتفاع الحرارة وقلة الرطوبة(الأمطار). مما يؤثر على النشاطات الحيوية في التربة و نمو النباتات. و زيادة الملوحة أكثر تؤثر على الجهد الإسموزي مما يصعب على النباتات إمتصاص الماء من التربة. و يتم تقدير الملوحة من خلال قياس التوصيل الكهربي. ثم يضرب بـ640 لنحصل على تركيز الأملاح بـPPm.

3- خصائص التربة الحيوية

وتعبر عنها بنشاطات الكائنات الحية الدقيقة التي تعتبر جزء من مكونات التربة. التي تعمل على تحليل مخلفات النباتية و الحيوانية لتزويد التربة بالمادة العضوية التي تمد النباتات بالعناصر الغذائية. مما تعمل على تحسين الخواص الطبيعية من بناء التربة وقدرتها على الإحتفاظ بالماء و العناصر الغذائية و تحسين تهويتها و تحسين الخواص الكيميائية برفع التبادلية الكاتيونية. و أحياء التربة هوائية التنفس مما تدعونا لتوفير التهوية الجيدة من خلال الحرث و العزق.

السابق
زراعة الذرة الصفراء (الشامية)
التالي
هل يعتبر إستخدام الخميرة على النباتات غش

اترك تعليقاً